3 أسباب تمنعك من تحقيق أول مليون في حياتك!
الاثنين   تاريخ الخبر :2019-11-04    ساعة النشر :15:31:00

لا أمتلك الوقت.

قد تُخبر نفسك مراراً وتكراراً بانك تريد التسجيل والبدء في التداول الإلكتروني، لكنك تتراجع في آخر لحظة خوفاً من عدم قدرتك على إعطاء الموضوع حقة من جهة الوقت، فأكثر الظن أنت مشغول بوظيفة نهارية ومُلتزم مع عائلتك وأهلك بواجباتك الأسرية وتلك الإجتماعية، وقد تكون ممن يعملون وظيفتين أو ثلاث مثلاً.. كيف ستجد الوقت الكافي؟ وهنا يجب علينا توضيح أمر مهم فيما يخص التجارة الإلكترونية وهو المرونة المُطلقة للتداول، وهذا يتمثل في3 أمور: 

التداول إلكتروني بشكل كامل: مما يعني أنه يمكنك أن تقوم بالتداول من أي مكان وأي وقت وباستخدام أكثر من وسيلة عبر الهاتف أو التابلت أو اللابتوب. كل ما يلزمك هو أن تكون مُتّصل بالإنترنت. هذا الأمر سيسهل عليك استغلال وقتك بشكل كبير جداً، فقد تتمكن من عمل صفقة ناجحة وأنت عالق في أزمة مرورية أو وأنت بانتظار الدور في عيادة الطبيب. قد تتمكن من متابعة الأخبار العالمية بمجرد تصفحك لتطبيق تويتر وقد تمتلك فكرة تداول عملة جديدة بعد قراءة مقالة مثل هذه عبر هاتفك وأنت جالس مع أطفالك أثناء لعبهم في البيت أو احدى الحدائق العامة. الأمر بهذه البساطة بِالفعل!

 

الأسواق المالية لا تنام، حرفياً: هل سبق وأن سمعت بأن فلان يجني الأرباح وهو نائم؟ هذه هي الحال في الأسواق المالية فقد تقوم بعمل صفقة في مساء يوم الإثنين لتجني ربحها فجر يوم الثلاثاء. فأنت بالفعل جنيت المال وأنت نائم، وذلك لأن الأسواق المالية تختلف في ساعات عملها وتواقيتها. وهذا يعني أنه يمكنك دخول السوق الإلكتروني في أي وقت تريد سواء صباحاً أم مساءً بتوقيتك المحلي حيث ستكون أحد هذه الأسواق فعّالة وضمن ساعات تداولها بالتأكيد وذلك لاختلاف التوقيت الخاص بها مع بلدك. إذن أنت بالفعل تمتلك الوقت وحرية التداول ضمن أي يوم، أوساعة أودقيقة أوثانية ترغب. 

 

الأرباح الكبيرة يلزمها أوقات طويلة: أحد اكثر الانطباعات المغلوطة عن الأسواق المالية أنها مكان لصنع الربح السريع فقط، في حين أن أهم وأفضل الأرباح تكمن في التخطيط الاستراتيجي لصفقات طويلة المدى. مما يعني أنك قد لا تضطر للتداول بشكل مُستمر بل عمل صفقتين أو 3 صفقات استراتيجية ستحقق لك الربح ضمن فترة زمنية تناسبك.

 

لا أمتلك المال

أحد أهم الأسباب التي لطالما أخبرت نفسك بها أنك لا تمتلك المال لتبدأ العمل من البداية، أو أنك تمتلك مبلغ قد تظن بأنه قليل جداً للبدء، وهذا أمر معاكس تماماً لما هو مُتعارف عليه بين المتداولين. يمكنك التداول بدءاً من مبالغ طبيعية وغير كبيرة مثل ألف دولار أمريكي (1000) وحتى مئة (100) أو خمسين (50) دولار! الأمر يعتمد على مرونة شركة التداول التي قمت باختيارها ورغبتك في التداول القياسي للعملات أو الأسهم أو غيرها. ذلك عدا عن إمكانية ربط حساب تداولك مع بطاقتك الائتمانية حيث ستتمكن من إيداع وسحب التغذية والأرباحك بكل سهولة ودون أي تأخير أو قلق. إذا قمت بأي بحث بسيط عن أكبر وأنجح متداولي العالم اليوم من العرب أو الأجانب ستُصدَم بالمبالغ البسيطة التي بدأوا بها!

الموضوع مُعقّد.

أمّا هذا السبب فهو العذر الأهم الذي لطالما لوّحت به لنفسك كلّما توافر لديك متسع من الوقت ومبلغ جيد من المال، أليس كذلك؟ كيف يمكنني فعل ما يفعله هؤلاء الأشخاص؟ وخصوصاً كلما حاولت الاطلاع والقراءة في الموضوع، ستجد كَم كبير من المعلومات الجديدة والمصطلحات الغريبة مما يثنيك عن عزمك بمخاوف تتمثل بعدم قدرتك على فهم الموضوع وبالتالي خسارة أموالك! هذا أمر طبيعي، لكن يجب علينا أن نوضح أمر آخر مُهم وهو أن التداول نشاط عملي كأي نشاط تقوم به، يمكنك تعلمه باختيار المصدر السليم وإعطاء نفسك فرصة للاستيعاب مع الزمن، بالإضافة إلى اختيار خبراء المجال الصحيحين لا سداءك بالنصيحة المهنية والموثوقة! اليوم يمكنك الحصول على آلاف بل ملايين المصادر الجيدة لتعلُّم تداول الفوركس بمجرد البحث عبر جوجل، كما يمكنك حضور ألاف الساعات التدريبية لشاشات المتداولين العرب والأجانب عبر اليوتيوب وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر أصبح في متناول الجميع لكن للأسف، قليلون من هم يقومون بالمبادرة وإعطاء أنفسهم الفرصة للبدء. ولتبسيط الأمر لك، حاول فقط أن تتذكر أول يوم اشتريت فيه هاتفك الذكي الذي تحمله اليوم، ألّم يلزمك بعض الوقت لتعتاد عليه وتتمكن من استخدامه بالطريقة السليمة لخدمتك! الامر بهذه البساطة بالفعل فبمجرد تعلمك للأساسيات، التفاصيل ستأتي بشكل طبيعي ضمن خبرتك في التداول. 

والآن لا بد بأن الصورة قد توضحت وتمكنت من فهم ما يُعيقَك عن بدء التداول وتحقيق الأرباح من عملك عبر الأسواق المال الإلكترونية. إذن ماذا تنتظر؟ قم بتسجيل معلوماتك هنا وابدأ رحلة تداولك للوصول إلى المليون اليوم وبكل سهولة! 

 

مثال :  0508216512

تعليقات الزوار

أحدث التعليقات + اضافة تعليق
لا يوجد تعليقات